أيادي الخير الكويتية ما تزال تعمل في لبنان: حملة البنيان 38

رغم التحذيرات والمخاطر الأمنية، ما تزال ثلة من الكويتيين المؤمنين برسالة الخير مهما تكن الظروف، يتوافدون إلى لبنان. في طليعة هؤلاء ناشطو حملة البنيان الكويتية لإغاثة النازحين السوريين، الذي نظموا حتى الآن 38 حملة إغاثة؛ خُصص ثلثها تقريبا للبنان.

على مدى أسبوع كامل ولغاية 24/8/2013 تفقدت حملة البنيان 38 المشروعات والبرامج الخيرية التي ترعاها في لبنان لخدمة النازحين السوريين، لا سيما في صيدا، وإقليم الخروب، والبقاع، كما حضرت معارض كسوة النازحين السوريين التي أقيمت في بر الياس، وكترمايا، وصيدا، والتي استفاد منها ألف نازح سوري بواقع 70 دولار للنازح الواحد.

وتفقدت الحملة أيضاً: مجمع الأوزاعي في صيدا، وعيادة البنيان، ومجمعات نازحي صيدا، حيث قدمت للعائلات مساعدات نقدية، وقدمت ميزانية لتحسين أوضاع هذه المجمعات. وفي بلدة عرمون نظمت الحملة لقاء للأسر النازحة في المنطقة ووزعت عليهم مساعدات نقدية. وقد مثّل الحملة كل من سامي العدواني، وسامي الفهد، ومنصور الفهد.

يذكر أن حملة البنيان هي حملة شعبية كويتية لإغاثة النازحين السوريين؛ في تركيا والأردن ولبنان، شعارها؛ من يدكم إلى أيديهم، ويمثلها في لبنان جمعية التعاون الإنساني.