"التعاون الإنساني" تواصل اهتمامها بمجمعات النازحين في صيدا

 

"التعاون الإنساني" تواصل اهتمامها بمجمعات النازحين في صيدا
ما تزال جمعية "التعاون الإنساني" تعمل على تخفيف من مأساة النازحين السوريين في صيدا، ولا سيما أولئك الذين يقومون في المجمعات العشرة التي تديرها الجمعيات في صيدا (الإيمان، سليمان، الفوار، الرحمة، الإصلاح، الغفران، الهلالية، طارق، العلايلي، الشهيد).
في جديد التقديمات؛ حملة صحية على مرحلتين للعيادة المتنقلة التابعة للجمعية والجمعية الطبية الإسلامية، وتقديم حقيبة خاصة للأطفال (حليب وحفاضات ولوازم أطفال)، لجميع أطفال المجمعات، وتقديم وجبات ساخنة لنازحين مجمعي الإيمان وسليمان.
إشارة إلى أن لجمعية "التعاون الإنساني" مساهمة في نفقات تعليم الطلاب السوريين هذا العام؛ سوف يعلن عنها لاحقاً، يذكر إن جمعية التعاون الإنساني هي جزء من إتحاد الجمعيات الإغاثية الذي يرعى حالياً عشرات ألاف الأسر السورية النازحة في لبنان.
ما تزال جمعية "التعاون الإنساني" تعمل على تخفيف من مأساة النازحين السوريين في صيدا، ولا سيما أولئك الذين يقومون في المجمعات العشرة التي تديرها الجمعيات في صيدا (الإيمان، سليمان، الفوار، الرحمة، الإصلاح، الغفران، الهلالية، طارق، العلايلي، الشهيد).
في جديد التقديمات؛ حملة صحية على مرحلتين للعيادة المتنقلة التابعة للجمعية والجمعية الطبية الإسلامية، وتقديم حقيبة خاصة للأطفال (حليب وحفاضات ولوازم أطفال)، لجميع أطفال المجمعات، وتقديم وجبات ساخنة لنازحين مجمعي الإيمان وسليمان.
إشارة إلى أن لجمعية "التعاون الإنساني" مساهمة في نفقات تعليم الطلاب السوريين هذا العام؛ سوف يعلن عنها لاحقاً، يذكر إن جمعية التعاون الإنساني هي جزء من إتحاد الجمعيات الإغاثية الذي يرعى حالياً عشرات ألاف الأسر السورية النازحة في لبنان.