نبض الحياة الخامسة؛ وتد لصمودهم

 

بمشاركة من جمعياتٍ متعددة، من نحو ٢٠ بلداً؛ أُعلن في يوم الأربعاء ١٤/١، من مدينة اسطنبول التركية؛ انطلاق قافلة "نبض الحياة" الخامسة، بعنوان "وتدٌ لصمودهم"، وذلك في مؤتمر صحفي نظّمته الهيئة العالمية للإغاثة والتنمية، وجمعيات أخرى، وبحضورٍ عربي وإسلامي.

 

وجاء في بيان إطلاق القافلة، الذي تلاه المدير التنفيذي في المنظمة العالمية للإغاثة والتنمية، "حمزة العبد الله"، أنه "في إطار سلسلة القوافل الإنسانية إلى سوريا، ودعماً لصمود الشعب السوري، الذي لا يزال مستمراً بثباته وصبره وتمسكه بالأرض والحياة، أُطلقت قافلة نبض الحياة الخامسة من قبل الهيئة العالمية للإغاثة والتنمية، وبالتعاون مع هيئة الإغاثة الإنسانية في تركيا IHH، والاتحاد العالمي لعلماء المسلمين".

 

وأشار إلى أن "فكرة القافلة الخامسة كانت رسالة مؤاخاة ومناصرة من الشعوب العربية والإسلامية للشعب السوري، بالوقوف إلى جانبه حتى النصر، بدعم المشاريع الإغاثية والتنموية التي تضمن له البقاء، كما أن القافلة تأتي في فصل الشتاء الذي يمر ثقيلاً على العائلات، وخصوصاً على الأطفال والنساء والعجائز داخل سوريا". وأضاف أن "الحملة الخامسة"، تتضمن "بخلاف سابقاتها، مجموعة من البرامج والمشاريع التنموية التي سيقوم بها القائمون وتستهدف الداخل، إضافة الى مساعدات للنازحين السوريين في عرسال".

 

يذكر أن جمعية التعاون الانساني تمثل الحملة في لبنان، وقد شاركت في المؤتمر الصحفي وفي فعاليات القافلة من خلالها رئيسها الأستاذ "فادي شامية".

 

من ناحية أخرى، لفت البيان إلى "وجود برامج مع الجانب التركي من أجل توفير سيارات الإسعاف، فضلاً عن حزمة مشاريع اجتماعية لمراعاة اليتامى والنساء وغيرهم، كما تستهدف المشاريع والحملات مختلف المناطق، وتركز على المناطق المحاصرة، ويشارك في القافلة جهات خيرية عربية إسلامية". وأشار إلى أنها "تشمل المشروعات التي تضم شراكات تبلغ نحو ٤٠، من بينهما قنوات تلفزيونية، وفتح باب التبرع عبر وسائل الإعلام، والباب مفتوح من أجل جمع التبرعات، حيث تستمر القافلة ٣ أشهر، تنتهي بنهاية آذار/ مارس المقبل، والانتقال من المساعدات إلى المشاريع المستدامة".