جمعية «التعاون الإنساني» أقامت إفطارها الرمضاني

برعاية وحضور مفتي صيدا وأقضيتها الشيخ سليم سوسان، أقامت جمعية التعاون الإنساني حفل إفطارها السنوي في مطعم السلاملك في صيدا، بمشاركة حشد من الشخصيات والفاعليات السياسية والأمنية والدينية والنقابية والأهلية؛ تقدمهم: سماحة مفتي صيدا وأقضيتها الشيخ سليم سوسان، قائد سلاح المشاة في الجيش اللبناني العميد محمود الجمل، المسؤول السياسي لـ\"الجماعة الإسلامية\" في الجنوب بسام حمود، المسؤول السياسي لحركة \"حماس\" في الجنوب أبو أحمد فضل، أمين عام مؤسسة القدس الدولية الدكتور محمد أكرم العدلوني، ممثلاً بمدير مكتبه حسن اليوسف، مدير مكتب جمعية الرحمة العالمية الكويتية في لبنان أحمد الزعتري، المستشار في الهيئة الخيرية الإسلامية الكويتية سامي العدواني، رئيس الرابطة الإسلامية السنية في لبنان الشيخ أحمد نصار، الشيخ طارق معتوق، الشيخ محمد مجيرمي، الشيخ علي العبد الله، الشيخ محمد العلي، الشيخ حسن عبد العال، الشيخ حسام العيلاني، مدير صندوق الزكاة في الجنوب عبد الرحيم كيلو، مدير مجمع الحاج بهاء الدين الحريري عبد الرحمن الحريري، مدير المركز اللبناني للأبحاث حسان قطب، مدير المدرسة الكويتية محمد عبد النبي، مدير مدرسة صيدا الدولية أدهم حكواتي، مدير المركز المهني المتقدم طارق الظريف. وكان في استقبال المدعوين رئيس مجلس إدارة الجمعية فادي شامية، وأعضاء مجلس الإدارة.

بعد كلمة ترحيب من عريف الحفل محمد عبد العال وتلاوة قرآنية من عماد الزيباوي، ألقى رئيس الجمعية الزميل فادي شامية كلمة تحدث فيها عن قيم رمضان وعن ظروف نشأة الجمعية وعن برامجها ومشاريعها، معلناً أن الجمعية اتخذت لنفسها اللون الإنساني، \"ليس لأنه يفتح أمامنا آفاقاً أرحب فحسب، وإنما لأنه ينطبق تماماً مع طبيعة ديننا الحنيف. ومن المتوقع أن يسمح لنا هذا اللون في التعامل مع هيئات أهلية ورسمية في أروبا، انسياقاً مع المعايير السائدة هناك في العمل الخيري. وثمة مساعدات رمضانية مصدرها أروبا سوف يجري توزيعها في الأيام القليلة القادمة\".

وفي أسلوب العمل أوضح أن الجمعية اختارت \"التعاون مع الجمعيات والمؤسسات الأخرى في تنفيذ البرامج\". معدداً جملة من البرامج والمشاريع \"هي برامج التعاون المعيشية، وبرامج التدريب التعاوني، وبرامج التعاون الموسمية، إضافة إلى بناء مركز ثقافي اجتماعي متخصص لإقامة الأنشطة والبرامج الثقافية والاجتماعية والإنسانية كافة\".