"التعاون الإنساني" تقيم إفطارها السنوي السابع

بحضور عدد من الشخصيات الاجتماعية والدينية والسياسية وأعضاء الهيئة العامة، أقامت جمعية "التعاون الإنساني" حفل إفطارها السنوي السابع في مطعم واحة دار السلام في صيدا، وذلك في غروب يوم 16 رمضان 1436هـ الموافق لـ 3/7/2015م.

مثـّل في الحفل مفتي صيدا وأقضيتها الشيخ سليم سوسان الشيخ إبراهيم الديماسي، ومثـّل رئيس بلدية صيدا الأستاذ محمد السعودي عضو المجلس البلدي الأستاذ مطاع المجذوب، كما حضر عن هيئة العلماء المسلمين الشيخ خالد العارفي، وعن تيار المستقبل الأستاذ رمزي مرجان، ومثّل محمد الزعتري المسؤول السياسي للجماعة الإسلامية الدكتور بسام حمود، كما حضر الإفطار المسؤول السياسي لحركة حماس في الجنوب أبو أحمد فضل، وعدد من ممثلي الجمعيات الأهلية، وكان في استقبال المدعوين رئيس الجمعية وأعضاء مجلس الإدارة. 

بدايةً ترحيب وتلاوةٌ قرآنية من فهد الصليبي، ثم كلمة الاحتفال ألقاها رئيس الجمعية الدكتور فادي شامية. تحدث شامية في كلمته عن إنجازات الجمعية خلال عامٍ مضى، كما توقف أمام ما أسماه "الكروب التي تمر بها الأمة" والأزمات التي يعاني منها البلد، وما أنتجت من مآسٍ إنسانية سواء لجهة "توسع الشرائح المعوزة"، أو "تراجع ما تحمله أذرع المساعدات الخارجية إلى لبنان"، أو على صعيد أزمة النازحين السوريين. وفي تفصيل الإنجازات؛ ذكر شامية المساعدات العينية والنقدية التي يقدمها مكتب صيدا والمكاتب الفرعية في شرق صيدا وعرسال، كما عرض لإنجازات المؤسسات التابعة؛ العيادات، ومشغل الخياطة، والمطبخ، إضافة إلى تعاونية البنيان. كما تحدث عن إنشاء معهد "أحلى شباب"، ومشروع مستوصف البنيان، والعيادة الطبية المجانية، والمجمع الصحي في برالياس، والقرية السكنية في أكروم، والمجمع السكني في عرسال... وفي ختام الكلمة؛ عُرض فيلم توثيقي عن نشاطات الجمعية.

إشارة إلى أن "التعاون الإنساني" تقيم حفل إفطار سنوي يجمع هيئتها العامة إلى جانب عدد من الشخصيات والداعمين.