نازحو الأوزاعي ـ صيدا: البديل قبل الإخلاء

الأربعاء 14 تشرين الأول 2015 - المستقبل

 

 

أبلغ فد من المفوضية العليا للاجئين 20 عائلة من اصل 170 تقطن مجمع الأوزاعي للنازحين عند مدخل صيدا الشمالي، بقرار نقلها الى اماكن بديلة في مجمعات الصرفند والسكسكية والبيسارية. لكن الوفد فوجئ بموقف موحّد لجميع العائلات النازحة في المجمع رافضين اخلاءه قبل تأمين البديل لهم مجتمعين اما في تجمعات مماثلة تشرف عليها المفوضية واعطائهم ضمانات بعدم التخلي عنهم، او بترحيلهم الى دول اوروبية .
وكانت قضية نازحي مجمع الأوزاعي تقدمت الى الواجهة مع انتهاء عقد ايجار المبنى وعدم رغبة المفوضية في تجديده، حيث تواجه العائلات السورية القاطنة فيه مصيرا مجهولا في ظل ما وصفوه بتخلي المفوضية عنهم واستخدامها وسائل ضغط عليهم كتعليق مساعداتها الانسانية والاجتماعية لهم ومنع زيارات الفرق الطبية التابعة لها الى المجمع. 
والمفارقة ان زيارة وفد المفوضية للمجمع والذي تقدمه اوليفر سميث وضم منسقين اقليميين من مكتب صور، تزامنت مع استنفار لموظفي الشؤون الاجتماعية لمساعدة هذه العائلات حيث قام وفد من الوزارة في الجنوب وبتوجيهات مباشرة من الوزير رشيد درباس، بزيارة تفقدية للمجمع لتقديم ما امكن من دعم انساني وصحي ونفسي واجتماعي لهذه العائلات. وتقدم الوفد منسق منطقة بيروت والجنوب في الوزارة هيثم الصياد وضم هويدا الأسد وديالا غملوش. 
وقال وليد ابو حافظ بإسم لجنة النازحين: نحن جاهزون لأن نخرج ولسنا محتلين للمبنى، وانما فقط امنوا بديلا للـ170 عائلة. العائلات التي طلبوا منها الانتقال اختاروها من الأكثر حاجة وفقرا. رجالهم اما مهاجرون او قتلوا في سوريا. لم تعطنا المفوضية ضمانات وهذا ما نتخوف منه، خاصة وان هناك عائلات خرجت من المجمع ويمنعوهم من العودة ويطالبوهم بفواتير المياه والكهرباء، ثم اخرجوهم من المبنى الذي انتقلوا اليه.
وقال ممثل وزارة الشؤون الاجتماعية هيثم الصياد: نحن كوزارة ضد قوانين رمي احد في الشارع ونبذل جهدا بالتنسيق مع المفوضية لحل هذه المشكلة. لدينا حل لوضع معين من العائلات المحتاجة، لكن المشكلة ان كل العلائلات تريد الانتقال لمبنى واحد ومخيم واحد. لا تستطيع نقل 167 عائلة بهذه السهولة. الموضوع يرتبط بقدرتنا على الحركة وبقدرة المجتمع الدولي ومساعدته لنا. المأوى أساس. وكل يومين لدينا مندوب يزور المجمع ويرفع تقريرا عن حاجيات قاطنيه وما يمكن ان نقوم به، كما نتحضر لفصل الشتاء في حال بقوا في المجمع.وعن موقف وزارة الشؤون من توجه المفوضية لإخلاء المبنى قال: بعد القرار النهائي للمفوضية نعطيكم جوابا .
وعلمت «المستقبل« ان مفوضية النازحين تحاول تسريع عملية اخلاء مجمع الأوزاعي من قاطنيه قبل نهاية العام، لأنه ووفقا للاتفاق المكتوب مع اصحاب المبنى والذي يعتبر منتهيا في كانون الأول المقبل، فان العقد يتجدد تلقائيا في اول يوم من العام الجديد اذا لم يتم اخلاء المبنى قبل هذا التاريخ .