صيدا ومخيماتها تقدّم مساعدات للنازحين السوريين

 

في إطار "الحملة العالمية لنصرة الشعب السوري" (أنصر)؛ نظّم اتحاد المؤسسات العاملة لإغاثة الشعب السوري لقاءً لنحو مئتي أسرة سورية نازحة إلى مدينة صيدا، وذلك عصر الإثنين 9/7/2012، في قاعة بلدية صيدا.

حضر اللقاء إلى جانب الأسر النازحة؛ ممثل سماحة مفتي صيدا الشيخ القاضي محمد أبو زيد، والمسؤول التنظيمي لـ "الجماعة الإسلامية" حسن أبو زيد، ومدير مؤسسات "الهيئة الإسلامية للرعاية" مطاع مجذوب، وممثلو الجمعيات الأهلية المنضوية في الاتحاد.

بداية كلمة ترحيبية من رئيس جمعية "التعاون الإنساني" فادي شامية نوّه فيها بتضحيات الشعب السوري وواجب الجمعيات الأهلية في إغاثة النازحين السوريين. تلا ذلك كلمة لرئيس اتحاد المؤسسات العاملة لإغاثة الشعب السوري في الجنوب كامل كزبر، الذي أشار إلى تطور أداء المؤسسات العاملة في مجال إغاثة النازحين السوريين، وتكتلها في إطار تنسيقي واحد ضمن حملة عالمية هدفها مناصرة الشعب السوري، وإذ نوّه كزبر بالمساعدات التي تقدمها هذه الجمعيات؛ النقدية والعينية والطبية والاستشفائية... تمنى أن تنتهي محنة الشعب السوري قريباً، وأن "يكون هذا اللقاء هو الأخير قبل العودة إلى أرض الوطن، سالمين أعزة".

بعد ذلك جرى توزيع المساعدات، وهي عبارة عن حصة غذائية، وحقيبة مواد نظافة منزلية، ومروحة ولمبة كبيرة تعمل على البطارية، وجميع هذه المواد هي حصيلة التبرعات النقدية التي جمعت من مساجد صيدا ومخيماتها بتوجيه من سماحة مفتي صيدا الشيخ سليم سوسان.