حملة "البنيان" الكويتية (12): مساعدات للنازحين السوريين في المناطق

تخطت حملة "البنيان" نصائح الخارجية الكويتية بعدم زيارة لبنان؛ ونظمت حملتها الثانية عشرة لمساعدة النازحين السوريين، حيث جالت في كل من صيدا، ومخيمات بيروت، وإقليم الخروب، وطرابلس.

 

البداية في مدينة صيدا؛ حيث نظم "اتحاد المؤسسات الإغاثية في الجنوب" من خلال جمعية "التعاون الإنساني" لقاءً لـ 400 أسرة سورية نازحة، في القاعة الكبرى لبلدية صيدا، عصر الخميس 4/10، بحضور سماحة مفتي صيدا الشيخ سليم سوسان، وقاضي صيدا الشيخ محمد أبو زيد، ورئيس "اتحاد المؤسسات الإغاثية" كامل كزبر، والدكتور صلاح أرقه دان. وقد تخلل اللقاء كلمة لكل من الأستاذ فادي شامية، والدكتور صلاح أرقه دان، إضافة إلى كلمة الوفد الكويتي ألقاها سامي العدواني، ثم سلم الوفد مساعدات نقدية وعينية (دفايات) للنازحين. كما تفقد الوفد مشروعي إيواء يقوم "اتحاد المؤسسات الإغاثية" بتأهيلهما لاستيعاب نحو 60 أسرة سورية نازحة في منطقة عبرا في صيدا.

 

وجالت الحملة أيضاً على عدد من بيوت النازحين في مخيم برج البراجنة، ووزعت مساعدات نقدية على 100 أسرة سورية من أصل فلسطيني نازحة في المخيم المذكور، بالتعاون مع جمعية "الغوث الإنساني"، وذلك يوم الجمعة 5/10/2012.

 

ثم انتقلت الحملة إلى إقليم الخروب حيث زارت مدرسة لإيواء النازحين في بلدة كترمايا، وتجمعاً آخر في البلدة المذكورة، ووزعت مساعدات نقدية، كما وزعت مساعدات نقدية وعينية (بطانيات ودفايات) على 100عائلة في إقليم الخروب، وذلك في قاعة مسجد كترمايا، بالتعاون مع جمعية "ميراث الهدى".

 

وجالت الحملة أيضاً، يوم السبت 6/10 على مستشفيات طرابلس، حيث عادت الجرحى والمرضى السوريين، وقدمت مساعدات نقدية. إشارة إلى أن حملة "البنيان" هي حملة أهلية كويتية تعمل منذ نحو سنة على مساعدة السوريين في أماكن النزوح، وهي برئاسة الدكتور سليمان الشطي، وقد سبق أن زارت لبنان أربع مرات لهذه الغاية، قبل هذه الحملة الأخيرة.