جمعية التعاون الإنساني - صيدا : ( 12 / 04 / 2021 ) hca-lb.org

دورة "إدارة مخيمات اللجوء والعمل الإغاثي"

عقد اتحاد الجمعيات الإغاثية لرعاية اللاجئين السوريين في لبنان، يوم الجمعة 19 نيسان 2013 في فندق السفير في بيروت، دورة تدريبية متخصصة بإدارة مخيمات اللاجئين بالتعاون مع الصليب الأحمر اللبناني تحت عنوان "إدارة مخيمات اللجوء والعمل الإغاثي"، بحضور ممثل وزير الشؤون الاجتماعية الدكتور ناصر بو لطيف وممثل الصليب الأحمر اللبناني السيد بسام المقداد ورئيس اتحاد الجمعيات الإغاثية في لبنان الشيخ أحمد العمري.

وتستمر الدورة التي ترعاها "الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية في الكويت" على مدى ثلاثة أيام يشارك فيها ممثلين عن 35 جمعية محلية عاملة في الحقل الإغاثي وخاصة في إغاثة اللاجئين السوريين في لبنان.

افتتحت دورة "إدارة مخيمات اللجوء والعمل الإغاثي" بكلمات للمنظمين شددت على أهمية دخول الجانب العلمي على العمل الإغاثي والجهود المبذولة في هذا المجال والإمكانات المتوافرة والممكنة كما أثنت على خطوة الاتحاد والمنظمين في عقد مثل هذه الدورات.

ورأى "بو لطيف" في كلمته أن هذه الدورة خطوة في تطوير العمل الإغاثي وتسهم في التقليل من الأزمة الحاصلة اليوم بسبب الأوضاع في سوريا واللجوء في لبنان حيث سيبلغ عدد اللاجئين المليون ومئتي ألف نازح سوري في الأشهر القادمة.

ولفت ممثل وزير الشؤون الاجتماعية إلى أن الوزارة خلال الفترة السابقة لم تحصل على أموال ومعونات كي تقوم بواجبها على أكمل وجه كاشفاً عن أن الوزارة في صدد خطة طوارئ جديدة برعاية رئيس الجمهورية ميشال سليمان تهدف إلى تحصيل الدعم المالي للإغاثة.

من جهته رحب "العمري" في كلمته بالحضور والمشتركين وعرّف بالاتحاد وبجهوده على الأراضي اللبنانية في إغاثة اللاجئين السوريين على كافة الأصعدة كما نوّه بدور دولة الكويت والهيئة الخيرية الإسلامية العالمية التي تدعم العمل الإغاثي حتى يكون عملاً علمياً منظماً، آملاً أن تُصب الجهود في تطوير العمل الإغاثي وأن تُسهم الدورة في تعزيز خدمات وتقديمات الجمعيات العاملة في إغاثة النازحين السوريين.

بدوره تحدث "المقداد" عن دور الصليب الأحمر وتحركاته على الأراضي اللبنانية في إغاثة اللاجئين السوريين وقال إن عمليات النقل داخل الأراضي اللبنانية قد فاقت 2500 حالة.

كما ألقى عضو هيئة العلماء المسلمين الشيخ طارق الحوّاس من المملكة العربية السعودية كلمة تحفيزية ركّز فيها على التجارب الغربية في العمل الإغاثي ومدى تقديرهم لهذه الاعمال وحاجة مجتمعاتنا لتقدير العمل التطوعي والتنويه بالعاملين في هذا الحقل وإعطائهم امتيازات في المجتمع.

يذكر أن الدورة تهدف إلى تدريب العاملين في الجمعيات الإغاثية المحلية على أسس إدارة مخيمات اللجوء بحسب النظم والمعايير الدولية وبرنامج التدريب "اسفير" عبر مجموعة من المحاضرات وورش العمل والأنشطة التدريبية في مجالات الإيواء والصحة والدعم النفسي والسلامة والأمن وغيرها من التحديات التي تفرضها ظروف اللجوء ومخيمات اللاجئين


أضيف بتاريخ : 2013 / 04 / 27 |  عدد القراءات ( 1320 )

 

  طباعة          إغلاق